مراجعة المحتوى الإضافي الأوّل The Resistance للعبة كول أوف ديوتي الحرب العالمية 2 - PadByte
آخر المستجدات

مراجعة المحتوى الإضافي الأوّل The Resistance للعبة كول أوف ديوتي الحرب العالمية 2

كود 14
ها قد مرت ثلاثة أشهرِ منذ الإطلاق الرسمي للعبة Call of Duty: WWII. إذ عادت السلسلة أدراجها لتقدم تجربة جديدة في أحداث الحرب العالمية الثانية، الأمر الذي أعاد للسلسلة صراحة هيبتها بين أوساط محبيها إن صح التعبير. أما بعد هذه المدة، قرر المطورون إصدار التوسعة أو محتوى الإضافة الأول للعبة تحت اسم The Resistance، أو "المقاومة" وهي حركة المقاومة الفرنسية التي انتفضت في وجه الإحتلال النازي لفرنسا.


تحتوي إضافة The Resistance على ثلاثة خرائط جديدة، Valkyrie و Occupation وأيضاً Anthro-poid. وكلها لطور اللعب الجماعي أو Multiplayer، بطبيعة الحال.

أما بالنسبة للأماكن، فتقع خريطة Valkyrie في معسكر وكر الذئب الألماني ذو الحراسة المشددة. وإسم هذه الخريطة مشتق من العملية العسكرية التي حاول فيها بعض الضباط الألمان شنَّ هجومِ على أدولف هتلر.

كما تمتلىء هذه الخريطة بالعديد من الغرف شديدة التحصين القابعة تحت الأرض والمشهورة باسم Bunkers، ما يعطي بدوره فرصاً عديدة للإختباء هنا وهناك، ونتيجةً لذلك، تصبح هذه الخريطة بيئة خصبة لأسلوب القتال قصير المدى والسريع أيضاً، كما يعني هذا بأن أسلحة الـSMG والـShotgun هي نجم الحدث في هذه الخريطة.
كود 14
وبالإنتقال إلى خريطة Occupation، يمكننا ملاحظة التشابه بينها وبين خريطة Resistance المتواجدة في Modern Warfare 3 وكذلك في Infinite Warfare على هيئة Remake. وعليه، يمكن القول بأن هذه الخريطة تتسم بالإتزان الجيد، وذلك من حيث تكافؤ إستعمال الأسلحة فيها دون استثناء، كما أن الخريطة تقدم أداءً ممتازاً في كافة الأطوار، ناهيك عن التصميم المثالي لها وبيئتها المحيطة. بالإضافة لذلك، تضم خريطة Occupation العديد من أماكن الإحتماء والإختباء التي يمكن للاعب أن يستغلها لصالحه.

وأخيراً، هنالك خريطة Anthro-poid، والتي تتخذ من العاصمة التشيكية براغا مكاناً لها، وبالتحديد في فصل الشتاء. واذا فتحنا دفاتر التاريخ قليلاً، سنجد أن هذه المدينة معروفةً بشكل واسع خلال الحرب، وذلك بسبب الهجوم الذي شُنَّ على القائد النازي، Reinhard Heydrich الذي وقع في كمينِ أعُد له في أحد أرجاء مدينة Prague، حيث تم رمي قنبلة مضادة للمدرعات على سيارته.

أما بالعودة لعالم ألعاب الفيديو الخاص بنا، يجب أن انوه بأن هذه الخريطة أي، Anthropoid، تمتاز بانفصالها لجزئين، حيث تتوسطها قناة مائية، كما تحوي الخريطة عدداً ملحوظاً من المنازل والشوارع الطويلة والإرتفاعات المتفاوتة بشكل عام. وعليه، يمكن القول بأن نيران العدو ستأتي من كدبِ وصوب، فإما أن تكون آمناً في أمكان ما، او مكشوفاً في اماكن أخرى كثيرة خاصة في وسط الخريطة.
كود 14
وذلك يعود بسبب الاستعمال المفرط لتصنيف القناص والإستعمال الملحوظ للبنادق الهجومية، ما يجعل من جو الخريطة جواً فوضوياً إن صح التعبير. وأخيراً، يجدر الذكر بأن المطو قام بإضافة تلميح أو Easter Egg تاريخي، وهي سيارة القائد Heydrich التي نشبت فيها النيران مع وجود جثته المغاطاة بقماش مُلطّخ بدمه. 

الى جانب الخرائط الثلاث التي تطرقت إليها، قدمت إضافة The Resistance محتوىً جديد لطور اللعبة، الذي بات شهيراً الآن، ألا وهو طور War، الذي يرتكز على العمل التعاوني بين اللاعبين بصورة أساسية، حيث يعتبر طوراً جديداً مرحباً به في سلسلة Call of Duty. أما بالنسبة للمحتوى الجديد الذي تقدمه اضافة The Resistance لطور War فهو عبارة عن مهمة جديدة تحت اسم Operation Intercept، التي يستوجب على فريق الحلفاء فيها أن يقوموا بفتح بابي سجنِ ومن ثم مساعدة اثنين من أعضاء المقاومة الفرنسية للهروب من الزنزاة. كما يجب تدمير معدات الراديو الموجودة في منزل يعمه الخراب. أما الهدف الأخير، فيتمثل في مرافقة دبابةِ متجهة نحو محطة يتوقف عندها قطار على وشك الرحيل. أما على الجانب الآخر، أي الفريق الألماني، فيجب أن يقوم بالتصدي لكل ما سبق من محاولات انقاذِ وتدميرِ من قبل فريق الحلفاء. وحسب رأيي الشخصي، أرى أن محتوى Operation Intercept هو المحتوى أو المهمة الأكثر سرعة ووتيرةً من بين مختلف المهام التي يوفرها طور War. وإن أردت أن اوجه انتقادي لشيء ما، فسيكون التكرار الممل لأهداف المهمة، فتدمير معدات الراديو ومرافقة الدباباة مراراً وتكراراً من شأنه أن يبعث الملل في نفوس اللاعبين، فأرجوا أن يقوم المطورون بضخ المزيدِ من الأفكار والحيوية في المهام والمحتويات القادمة لطور War. 

بطبيعة الحال، لم تترك إضافة The Resistance طور الزومبي، الشهير، وراء ظهرها. إذ قدمت الإضافة خريطةً جديدة لهذا الطور تحت اسم The Darkest Shore. حيث تبدأ الخريطة بأربعة أبطال أو لاعبين، الذين انتهى بهم الحال على رمال شاطىء ما مع قاربِ مطاطي بحوزتهم.
كود 14
وكما هو الحال، تبدأ شخصيات الزومبي بالظهور، لكن بطريقة غير تقليدية في هذه الخريطة. إذ يبدأ اصدقائنا الوحوش هؤلاء بالتوافد من البحر نفسه. أما عن تجربة اللعب، فيمكن القول بأن البداية تبدو "منعشة" وجديدة، حيث يقضي اللاعبون أولى جولاتهم على متن الشاطىء الذي يمكن العثور على عدد من اسلحة الجيدة على رماله. وبعدها ينتقل اللاعبون الى غرف محصنة تحت الأرض وممرات عديدة إلخ...

وبالنسبة لي، أعتبر خريطة The Darkest Shore الخريطة الأكثر اثارةً في طور الزومبي، وذلك لأنها لا تضم أي ألغاز يتطلب فكها وحلها. وفي الخريطة عربة منجمِ يمكن التنقل عبرها للوصول لأمكان أخرى بصورةِ أسرع. كما يبدو الوقت في خريطة The Darkest Shore ضيقاً ما يؤدي بدوره الى نوع من التحدي والصعوبة التي، شخصياً، أفضلها بلا شك. وقد لا تلقى هذه الميزات الجديدة كثيراً من التقدير و الإعجاب من بعض اللاعبين، لكنني ارى الاشياء الجديدة مرحبا بها، مهما كانت جودتها. 


في العموم: 

أقل ما يقال عن إضافة The Resistance، الأولى لهذا الجزء، أنها اضافةٌ رائعة. إذ تقدم ثلاث خرائط ممتازة لطور الـMultiplayer، لا سيما خريطة Valkyrie و Occupation، بينما أعتبر خريطة Anthropoid أقل مستوىً من شقيقتيها الى حدِ ما. بالإضافة، تقدم خريطة Operation Intercept في طور War تجربةٌ ممتازة وذلك بفضل الوتيرة المتسارعة والحماسية مقارنةً مع غيرها من خرائط هذا الطور، إلا أنني آمل بأن يقوم المطورون بإضافة مزيدِ من الأهداف المتنوعة في المرات القادمة. وأخيراً، أعتقد بان محبي طور الزومبي سيلقون وقتاً ممتعاً في خريطة The Darkest Shore المملوئة بالحماس والتشويق لا سيما ببيئتها الضبابية وشخصيات الزومبي الجديدة.
مراجعة المحتوى الإضافي الأوّل The Resistance للعبة كول أوف ديوتي الحرب العالمية 2 Reviewed by Rami Al Aich on 3/07/2018 Rating: 5 ها قد مرت ثلاثة أشهرِ منذ الإطلاق الرسمي للعبة Call of Duty: WWII. إذ عادت السلسلة أدراجها لتقدم تجربة جديدة في أحداث الحرب العالمية الث...

ليست هناك تعليقات: