مراجعة لعبة Battalion 1944 - مرحلة Early Access - PadByte
آخر المستجدات

مراجعة لعبة Battalion 1944 - مرحلة Early Access

Battalion 1944
تعتبر لعبة Battalion 1944 واحدة من الألعاب التي لفتت إنتباهي منذ أن تم الإعلان عنها منذ سنة 2016، وبعد عامين ها هي تنزل بنسخة الدخول المبكر، والتي هي عبارة على نسخة ألفا مدفوعة، وبعد تجربتي للعبة لبضعة ساعات قررت أن أتحدث عنها ولو قليلا، ولكن ما أنا بصدد قوله لكم، هو عبارة عن إنطباعات أولية عن اللعبة لا أكثر ولا أقل.

في البداية، إن أول ما يلاحظه المرء في لعبة Battalion 1944 هو بطئ العام في أوقات التحميل، وهنا لا أعني الوقت المستغرق في تحميل الخريطة وعالم اللعبة، بل أعني أن اللعبة بحد ذاتها تؤخذ وقتاً طويلاً عند تشغيلها حتى تُجهز القوائم وما شابهها.

أما عند دخول اللعبة، فيتم ترحيب باللاعب بقائمة تفي بالغرض، أما طريقة تقديم اللعبة تتسم ببعض الجمود والتضارب إن صح التعبير.

ولتوضيح ما سبق ذكره، يمكننا أن نضرب عدداً من الأمثلة كمتصفح الخوادم الذي لا يحتوي على أي "فلاتر/Filters" من أي نوعِ كان. كما أنه لا يوفر أي معلومات حول الـPing، وإن انضممت للعبة أو خادم ممتلئ باللاعبين، فسيتم إعادة توجيهك للقائمة الرئيسية بدلاً من متصفح الخوادم.

وان اردنا أن نسرد مزيداً من المشاكل البارزة، فلا بد من طرح البطئ الغريب الذي تعاني منه القائمة الرئيسية، ناهيك عن استعمال اللعبة القليل للمعالج عند القائمة الرئيسية، بحيث لا يتجاوز 20%، كما أن اللعبة تستهلك في بعض الأوقات ذاكرة عشوائية بشكل كبير.

طبعا مثل هذه الأمور تعتبر عادية بما أنّ عملية تطوير اللعبة لتزال قائمة، ولكن أردت أن أخبركم بهذه الأمور لكي لا تظنوا أنّ حواسيبكم هي السبب.

وقبل الخوض في تفاصيل اللعبة، يجدر الذكر بأن كثيراً من اللاعبين يرون في لعبة Battalion 1944 وريثاً للعبة Call of Duty 2، حيث حاول المطورون أن يضفوا بعضاً من آليات اللعب القديمة و الشهيرة مثل القفز الهجومي أو ما يعرف بــStrafe Jumping، على الرغم من أن اللعبة مبنية على محرك Unreal Engine 4 الحديث. كما أنه من المضحك أن هذه القفزة كانت عبارة عن خطأ برمجي في محرك Quake القديم.

الحركة وأسلوب اللعب:
أقل ما يقال عن حركة الشخصيات في اللعبة أنها تتسم بالسلاسة والنعمومة بشكل يتناسب مع ألعاب الـFPS الكلاسيكية. إلا أن حركة Strafe Jumping لا تشابه الى حدِ كبير تلك الموجودة في الأجزاء الأولى من سلسلة Call of Duty، كما أن حركة القرفصاء أو الـCrouch لا تتسم بالسلاسة المتوقعة وتبدو صلدةً بشكل زائد.

أما إن أردنا أن نذكر أسوأ شيء قد يواجهه اللاعب، فسيكون، بلا منازع، الحركة المتقطعة عند القفز فوق منطقة أعلى من اللاعب، وعدم القدرة على تجاوز الحواجز إلخ... وهذا الامر فعلا أزعجني كثيرًا.

وبعيداً عن هذه المشاكل، تتميز اللعبة بأسلوب لعب جيد، فالأسلحة وآلية التصويب ككل تبدو رائعة، حيث أن كافة البنداق تم تصميمها بشكل جيد، فتأدية حركة الـQuick Scoping الشهيرة تعتبر مميزة.

الخرائط:
بكل صراحة، تعاني الخرائط، نوعا ما، من عدم التناسق والانسجام، ففي خارطة Coastal، على سبيل المثال، يوجد موقعان يحوي كلاهما على قنبلة، وكل من الموقعين يختلفان عن بعضهما البعض. فالأول يتسم بسهولة الدفاع عنه وذلك لتموقعه أمام نقطة انتشار للفريق المدافع، إلا أن الثاني يتوسط الخريطة مع تمثال في جانبه الأيمن. حيث يذكرني الأخير بالتمثال المتواجد في خارطة Strike في لعبة Call of Duty 4. وكل هذا يجعل من الموقع الثاني مكاناً ممتازاً وذلك لأحتوائه على كثير من عناصر التغطية والحماية لكلا الفريقين خلال المواجهات متوسطة المدى.

واذا ما أردنا أن نذكر خريطة مناسبة لطور اللعب التنافسي، فستكون بالتأكيد خريطتي Liberation و Manorhouse. حيث أن كلتا الخريطتين مصممتين بشكل متزن وبصورة تجعل من كافة التصنيفات أو الـClasses فعالة أثناء اللعب.

أما الخرائط الأخرى فلا تتصف، لسوء الحظ، بالجودة المطلوبة، خاصة وأن كثير منها لا تتناسب مع طور اللعب التنافسي، ناهيك عن صغر حجمها. وبشكل عام، يحتاج المطورون الى إعادة النظر في تصميم الخرائط كافةً حسب رأيي الشخصي.

أطوار اللعب:
بالنسبة لنسخة الـEarly Access، يستحصل اللاعبون على أربعة أطوار لعب مختلفة، الأول يدعى Wartide، حيث يشابه كثيراً طور Search And Destroy الغني عن التعريف. ويمتاز هذا الطور، أي Wartide، بوجود عنصر البطاقات فيه التي توفر تنوعات مختلفة من السلاح ذاته. كما أن هنالك طور Team Deathmatch، الذي أعتقد أن لا أحد يجهل طبيعته، وكذلك طور Domination وأخيراً طور Capture The Flag. ودعونا نتحدث عن هاذين الأخيرين، حيث أن كلاهما يعاني من عيب واحد ألا وهو العشوائية الغريبة في نزول أو انتشار اللاعبين في أرض المعركة، لا سيما وأن العدد الأقصى، في الطورين، هو 6 لاعبين للفريق الواحد... ما يعني أن أسلوب اللعب يشبه ذلك الموجود في طور Team Deathmatch، وعليه، يمكنني القول بأن كل من طور Domination و Capture the Flag يحتاجان لتحسين جذري. وحسب رأيي الشخصي، أعتبر أن طور Wartide هو الطور الأفضل لكل من اللعب العادي والتنافسي في الوقت الراهن، على الأقل.

طبعا عدد اللاعبين يمكن أن يصل يتواجز الرقم الإفتراضي، وذلك في الخوادم المخصصة التي يتم الإشراف عليها أفراد مستقلين وليس المطورون.

أداء اللعبة ورسومياتها:
لدى اللاعبين معرفة مسبقة بأن رسوميات اللعبة لن تكون الأفضل، وأن التركيز سيكون بشكل رئيسي على أسلوب اللعب، لكنني أؤمن بأنه من الممكن أن تكون هذه الرسوميات أفضل بكثير مما هي عليه الآن، لا سيما أن هنالك ألعاب أقدم تتسم برسوميات أفضل من لعبة Battalion 1944 مثل Call of Duty 4. كما أن الاضاءة ضعيفة نوع ما، حيث تتسم بعض المناطق بعتمت قاتمة مزعجة.

أمّا عن الأداء، فأحياناً مُقيت. إذ قمت بتجربة Battalion 1944 على حاسوبي الخاص الذي تتجاوز مواصفاته ما تطلبه اللعبة لتشغيلها، إلا أنني تفاجئت بهبوط متكرر وغريب في معدل الاطارات بشكل مفاجئ.

فعلى سبيل المثال، توفر بعض المناطق أداء ممتازاً يصل الى 190 اطار في الثانية لكن سرعان ما يتدهور هذا المعدل بهبطوه الى أقل من 60 اطاراً في الثانية. وعليه، يجب على المطورون أن يقوموا بتحسين الأداء ليصبح مستقراً بشكل أكبر مما هو عليه الآن. لا سيما وأن غيرها من الألعاب ذات الرسوميات الثقيلة تبدي أداءاً أفضل على أجهزة ذات مواصفات أقل. هذا وتحدث مشاكل crash من حين إلا آخر، وهذا امر عادي بما ان اللعبة لزالت في مرحلة التطوير، واصلا الفريق المطور للعبة هو فريق صغير، ولكن هذا لا يقلل من شأنهم ومن جهودهم، ولذلك أتمنى ان تصدر اللعبة في المستقبل القريب بنسختها الكاملة على احسن وجه، لأنّ تجربتي اولى للعبة تركت فيا انطباعات ايجابية في المجمل.


وفي النهاية، أود القول بأن الفكرة الرئيسية والجوهرية التي تتمحور حولها Battalion 1944 هي فكرة رائعة، كما أن المطورون أبدوا عملاً ممتازاً في برمجة وتصميم العناصر الأساسية من اللعبة، لكن المشوار يظل طويلاً أمامهم، فهنالك الكثير لتحسينه وتعديله كالخرائط والأداء والرسوميات وغيرها من مشاكل التوازن في أساليب اللعب وأطواره المختلفة لتناسب، كلها، مع أسلوب اللعب التنافسي بصورة أفضل مما هي عليه الآن، وإذا كنت تتساءل ما إذا كان شراء هذه النسخة من اللعبة أمرًا سديدًا أم لا؟ فصراحة أنا أنصح بتريث قليلا إلى حين أن يتم إصدار تحديث ضخم يحسن في العديد من الجوانب للعبة.



مراجعة لعبة Battalion 1944 - مرحلة Early Access Reviewed by Rami Al Aich on 2/10/2018 Rating: 5 تعتبر لعبة Battalion 1944 واحدة من الألعاب التي لفتت إنتباهي منذ أن تم الإعلان عنها منذ سنة 2016، وبعد عامين ها هي تنزل بنسخة الدخول الم...

ليست هناك تعليقات: